الرئيسية » الطب والأمراض » الجهاز التنفسي » مرض الانسداد الرئوي المزمن

مرض الانسداد الرئوي المزمن

مرض الانسداد الرئوي المزمن 5.00/5 (100.00%) 2
Social Share Toolbar

مرض الانسداد الرئوي المزمن

 مرض الانسداد الرئوي المزمن هو غطاء يجمع بين مرضين مختلفين هما الالتهاب الشعب المزمن والانتفاخ الرئوي. يعتبر التدخين السبب الرئيسي لهذا المرض وبناء عليه يعتبر إيقاف التدخين من أنجع وسائل العلاج لهذا المرض.

تعريف

تعريف مرض الانسداد الرئوي المزمن

يندرج تحت مرض الانسداد الرئوي المزمن مرضين مختلفين هما الالتهاب الشعبي المزمن وانتفاخ الرئة

  • الالتهاب الشعبي المزمن يصيب الشعب الهوائية ويتميز بوجود كحة مصحوبة ببلغم لمدة 3 شهور متتالية في سنتين متتاليتين
  • الانتفاخ الرئوي يصيب الحويصلات الهوائية والشعيبات الهوائية صغيرة الحجم، تطلق التسمية بناء على الوصف التشريحي للرئة حيث تتميز بتلف جدران الحويصلات الهوائية وزيادة حجمها

 قد يصاب الشخص بأحد المرضين على حدى أو كليهما معا

هل مرض الانسداد الرئوي المزمن شائع؟

يعتبر مرض الانسداد الرئوي المزمن من الأمراض شائعة الحدوث عن كبار السن، ويصيب بشكل أساسي من هم أكبر من 40 عاما، ويبلغ ذروته عند عمر 67 عاما.

يصيب المرض الرجال بنسبة أكثر من النساء، يعزى ذلك إلى ارتفاع نسبة التدخين عند الرجال مقارنة بالنساء.

يعتبر من أكثر أسباب دخول المرضى المستشفيات عند كبار السن.

الأسباب

ما هي أسباب مرض الانسداد الرئوي المزمن؟

  • التدخين والتدخين ثم التدخين، حيث تفيد الإحصائيات أن 3 أشخاص من أصل 20 شخصا يدخنون 20 سيجارة يوميا مصابين بالمرض وترتفع النسبة لتصل إلى 1 من كل 4 من فئة الأشخاص الذين يدخنون 40 سيجارة يوميا أو أكثر
  • من الأسباب الأخرى للمرض تلوث الجو والتعرض المزمن للغبار
  • تلعب الجينات دورا في حدوث المرض.

الأعراض

ما هي أعراض الإصابة بمرض الانسداد الرئوي المزمن؟

أول أعراض المرض ظهورا هو كحة مصحوبة ببلغم بكميات أكثر من المعتاد، تتبعها ضيق في التنفس وصفير

يكون الأشخاص المصابين بمرض الانسداد الرئوي المزمن أكثر عرضة للإصابة بالتهابات الصدر المختلفة مقارنة بغيرهم

من الأعراض الأخرى الهزال، نقص الوزن وتورمات القدمين والكاحل.

ما هو الفرق بين مرض الربو الشعبي ومرض الانسداد الرئوي المزمن؟

تتشابه الأعراض في كلا المرضين على الرغم من اختلاف الأسباب وتأثيره على الرئتين. ما يميز مرض الربو الشعبي هو عدم حدوث تلف مزمن للشعب الهوائية والحويصلات الهوائية، ويعتبر تضيق الشعب الهوائية الناتج عن  مرض الربو الشعبي مؤقت وتزول أعراض المرض بزوال المؤثر أو الاستخدام المناسب للعلاج.

ما يميز الانسداد الرئوي المزمن عن الربو الشعبي هو البلغم المصاحب للكحة يكون فقط في حالات الانسداد الرئوي ولا يكون في حالات الربو الشعبي.

التشخيص

كيف يتم تشخيص مرض الانسداد الرئوي المزمن؟

بالإضافة لأخذ التاريخ المرضي وإجراء الفحص الاكلينيكي للمريض يمكن تشخيص المرض باستخدام لفحوصات التالية:

فحص السبايرومتري

يعتبر من أفضل الفحوصات التي تساعد في تشخيص مرض الانسداد الرئوي المزمن، يقيس هذا الفحص كمية الهواء المندفع من رئتي المريض باتجاه جهاز الفحص.

يقيس هذه الجهاز وظيفتين مختلفتين من وظائف الرئة، الأولى هي كمية الهواء المندفع خلال ثانية واحدة والثانية هي كمية الهواء المندفع خلال عملية زفير واحدة. يتم مقارنة النتائج مع أشخاص آخرين يشاركون المريض نفس العمر والجنس والطول. كلما كانت كمية الهواء المندفع أقل كلما كانت شدة المرض أكثر وأعراض المرض أسوأ.

فحوصات أخرى

يمكن إجراء صور باستخدام الأشعة السنينة أو الصور المقطعية لملاحظة أي تغيرات في قوام الرئة

فحص مستوى تشبع الدم بالأكسجين وقياس نسبة هيموغلوبين الدم يفيد في تحديد شدة المرض.

العلاج

تغيير نظام الحياة قد يساعد في علاج مرض الانسداد الرئوي المزمن

الإقلاع عن التدخين

  • يعتبر هذه الإجراء البسيط من أنجع وسائل علاج المرض، وبشكل عام كلما كان التوقف عن التدخين بشكل مبكر كلما كانت النتائج المرجوة أفضل.
  • قد يكفي الإقلاع عن التدخين للسيطرة على المرض دون الحاجة للأدوية خاصة في المراحل الأولى من المرض

ممارسة الرياضة بانتظام

  • ممارسة الرياضات الخفيفة كالمشي لمدة 30 دقيقة يوميا يساعد في تحسين وظائف الرئة وتخفيف حدة المرض.

تخفيض الوزن

  • تزيد السمنة من شدة المرض، لذلك يساعد تخفيف الوزن في تحسين المرض

العلاج باستخدام الأدوية

هناك عدة أنواع من الأدوية المستخدمة لعلاج المرض، بشكل عام يتم تجربة كل دواء لمدة 1-3 شهور يتم بعدها الحكم على مدى نجاعة العلاج المستخدم لاتخاذ القرار باستكماله أو التحول إلى دواء آخر

علاج الحالات المستقرة

في هذه المرحلة من المرض، يمكن استخدام البخاخات العلاجية كتلك المستخدمة في مرض الربو الشعبي، تساعد تلك الأدوية في توسيع الشعب الهوائية وتخفيف حدة المرض

يمكن استخدام الأدوية التي تعمل على تحلل البلغم لتقليل إنتاجه وإزالة العوائق التي قد تعيق مرور الهواء في الشعب الهوائية

إذا كانت البخاخات العلاجية غير كافية لتوسيع الشعب الهوائية، قد يتم اللجوء لاستخدام الأقراص الدوائية.

علاج نوبات المرض

بالإضافة للأدوية المستخدمة في علاج الحالات المستقرة، يتم استخدام الأدوية المحتوية على الستيرويد وقد يتم اللجوء للمضادات الحيوية للسيطرة على التهابات الصدر المختلفة

تستخدم هذه الأدوية بشكل عرضي عند حدوث النوبات فقط، ويتوقف المريض عن استخدامها بعد انتهاء النوبة.

دخول المستشفى

إذا كانت حدة الأعراض شديدة ولا يمكن السيطرة عليها باستخدام الأدوية، قد يتم إدخال المرضى إلى المستشفى لمراقبتهم عن كثب، إعطائهم مزيد من الأدوية أو مساعدهم على التنفس صناعيا.

بعض الحالات قد يتم إدخالهم إلى وحدة العناية المكثقة.

تفيد الإحصائيات أن معدل الوفيات جراء مرض الانسداد الرئوي المزمن تقدر ب2-4% من الحالات التي يتم إدخالها للمستشفى، مقابل 10-25% من الحالات التي يتم إدخالها إلى وحدة العناية المركزة.

علاج المراحل النهائية من المرض

المرضى الذين يتوقع وفاتهم خلال عام يتم التعامل معهم معهم بطريقة مختلفة، يحتاج هؤلاء المرضى إلى علاجات مكثفة لإبقاءهم مرتاحين قدر الإمكان، تخفيف شدة المرض وتحسين مستوى الحياة لديهم.

من الإجراءات التي قد تساعد هؤلاء المرضى التنفس عبر أنابيب الأكسجين حتى داخل البيت، يساعد هذا الأمر في تقليل عدد مرات دخول المستشفى وتخفيف أعراض المرض.

من الممكن إعطاء المرضى عقار المورفين لتقليل الكحة وتخفيف الصعوبة في التنفس، كما يمكن إعطاءهم عقار Hyoscine  للحد من إفراز المخاط والبلغم.

تطعيم المرضى

ينصح المرضى بمرض الانسداد الرئوي المزمن بأخذ تطعيمين هما:

  • تطعيم ضد الإنفلونزا يتم أخذه بشكل موسمي قبل بدء موسم الخريف
  • تطعيم ضد المحوصلات الكروية التي تسبب التهابات الرئة، تؤخذ مرة واحدة فقط على عكس تطعيم الانفلونزا

اللجوء للجراحة كحل أخير

إزالة الجزء التالف من الرئة قد يؤدي لتخفيف أعراض المرض.

عملية استبدال الرئة ما زالت غير ناجعة ولا تفيد في علاج المرض

الاجراءات الواجب اتباعها عند السفر

يتميز الغلاف الجوي بانخفاض مستوى الأكسجين كلما صعدنا لأعلى، لذلك يجب على المرضى بالتهاب الانسداد الرئوي المزمن إبقاء أدويتهم معهم في السفر واستخدامها عند الحاجة، يمكن استخدام أنابيب الأكسجين الصناعي للمساعدة على التنفس

مرضى الانسداد الرئوي المزمن معرضون أكثر من غيرهم للإصابة بانفجار الرئة

المضاعفات والمتابعة

ما هي مضاعفات مرض الانسداد الرئوي المزمن؟

  • تتأثر جودة الحياة بانخفاض مستوى الأكسجين داخل الجسم وما يصاحبه من هزل وضعف عام
  • التهابات الصدر المتكررة
  •  فشل عضلة القلب
  • فشل رئوي
  • مشاكل نفسية كالإحباط والعصبية المفرطة

المتابعة عند الطبيب

يجب على مرضى الانسداد الرئوي المزمن المتابعة عند الطبيب المختص بعلاجهم مرة سنويا على الأقل للتأكد من عدم تدهور الحالة وإعادة تقييم مدى نجاعة العلاج المستخدم

تعليقات فيسبوك

عن د. محمد كمال

د. محمد كمال

اضف رد

دخول باستخدام:

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


2 + = 3

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>