الرئيسية » الطب والأمراض » الأمراض المعدية » التهاب الكبد الوبائي ب

التهاب الكبد الوبائي ب

التهاب الكبد الوبائي ب 5.00/5 (100.00%) 2
Social Share Toolbar

التهاب الكبد الوبائي ب

التهاب الكبد الوبائي ب هو أحد الأمراض التي تصيب خلايا الكبد، يسببه فيروس التهاب الكبد الوبائي ب، ينتقل هذا الفيروس بعدة طرق أبرزها وأكثرها شيوعا من الأم لجنينها لكنه قد ينتقل بطرق أخرى مثل الجنس وعن طريق الدم.

تختلف أعراض المرض من شخص لآخر تبعا، البعض قد لا تظهر عليه أعراض المرض، البعض تظهر عليه أعراض المرض بصورة تتفاوت من خفيفة إلى شديدة، والبعض الآخر تحدث عنده مضاعفات خطيرة كتليف الكبد وسرطان الكبد.

لحسن الحظ تختفي أعراض المرض بعد فترة من الزمن تتراوح بين 3-6 شهور، لكنه قد يبقى على شكل مزمن عند نسبة قليلة من المرضى.

وظائف الكبد

ما هي وظائف الكبد؟

التهاب الكبد الوبائي ب

يقع الكبد في الربع الأعلى من يمين الجسم، وله وظائف عدة:

  • تخزين السكر على شكل جلايكوجين لاستخدامه في انتاج الطاقة عند الحاجة عن طريق تحويله إلى سكر الغلوكوز مرة أخرى
  • يلعب دورا في عمليات الأيض الخاصة بالدهون والبروتينات
  • تخليص الجسم من السموم ومخلفات الأيض
  • إنتاج العصارة الصفراوية التي تساعد في هضم الدهون
  • استقلاب الأدوية وتحويلها من صورة غير فعالة إلى صورة فعالة أو العكس

تعريف

ما هو مرض التهاب الكبد؟

ببساطة، التهاب الكبد الوبائي هو التهاب خلايا الكبد، قد ينتج بسبب الاستخدام المفرط في الكحول أو المواد الكيماوية كالأدوسة والسموم وقد ينتج نتيجة للإصابة ببعض الفيروسات.

ما هو التهاب الكبد الوبائي ب ؟

التهاب الكبد الوبائي ب هو أحد أنواع التهاب الكبد التي تنتج بسبب الإصابة بفيروس التهاب الكبد الوبائي من نوع ب.

بعد الإصابة بالفيروس ينتقل الفيروس عبر الدم حتى يصل إلى خلايا الكبد ليعمل على تدميرها، لكنه قد يصيب أعضاء أخرى من الجسم كالجهاز الهضمي.

هل مرض التهاب الكبد الوبائي ب شائع؟

لا أحد يعلم الأعداد الدقيقة للمصابين بهذا المرض، لكن يبقى أكثر أمراض التهابات الكبد شيوعا.

في بعض المناطق الموبؤة بالمرض تصل نسبة الإصابة بالمرض إلى 1 من كل 10 أشخاص مصابون بالتهاب الكبد الوبائي ب المزمن

الانتقال

كيف ينتقل فيروس التهاب الكبد الوبائي ب؟

النقل العمودي “من الأم لطفلها”

يعتبر من أكثر طرق انتقال المرض شيوعا، غالبا ما تحدث الإصابة إثناء عملية الولادة ولكن قد ينتقل الفيروس عن طريق المشيمة في حالات أقل شيوعا

النقل الأفقي “من شخص لآخر”: لسوء الحظ فإن كميات قليلة من الدم الملوث قد تكون كافية لنقل الدم من شخص لآخر

  • مشاركة الحقن الوريدية والإبر خاصة عند فئة المدمنين
  • نقل دم ملوث
  • إصابة عرضية بإبرة ملوثة بالفيروس لكنها تبقى فرصة ضئيلة لانتقال المرض
  • مشاركة فرشاة الأسان أو فرشاة الحلاقة، فرصة ضئيلة
  • من الأم للجنين عن طريق المشيمة، فرصة ضئيلة
  • عن طريق الجنس، فرصة ضئيلة

لا ينتقل الفيروس عن طريق المصافحة أو مشاركة أواني الطعام

الأعراض

ما هي أعراض الإصابة بمرض التهاب الكبد الوبائي ب؟

الأعراض الحادة

بعد التقاط العدوى ب8-12 أسبوع، تظهر أعراض المرض بالظهور وتشمل هذه الأعراض: الشعور بالمرض، التقيؤ، اصفرار اللون أو ما يعرف باليرقان

قد لا تظهر أعراض المرض أو تظهر بشكل خفيف عند 50% من المصابين بالعدوى

ينجح الجسم في التخلص من الفيروس عن طريق جهاز المناعة عند نسبة كبيرة من المصابين بالمرض

بعد انقضاء فترة الأعراض الحادة:

  • 9 من أصل كل 10 ينجحون في القضاء على الفيروس بشكل كامل، وفي هذه الحالة لا ينقلون العدوى للأشخاص الآخرين
  • 1 من كل 10 تتحول عندهم الإصابة من حادة إلى مزمنة. قد تحدث الإصابة بالأعراض المزمنة دون وجود أعراض حادة
  • 9 من أصل 10 مواليد التقطوا المرض من أمهاتهم تتحول الإصابة عندهم إلى الحالة المزمنة.

التهاب الكبد الوبائي ب المزمن

هو الإصابة بالمرض لفترة تطول عن 6 شهور، وتختلف حدة المرض من شخص لآخر

ثلثي الحالات لا تظهر عليهم أعراض المرض أو تظهر بشكل خفيف، لكنهم قادرين على نقل العدوى للآخرين، يعرف المريض في هذه الحالة بـ “حامل للمرض”.

البعض تظهر عليه الأعراض الحادة لفترات طويلة لكن لا تتطور لديهم الحالة لمضاعفات خطيرة

البعض يتطور لديهم المرض إلى تليف الكبد.

نسبة صغيرة من الحالات تحدث لديهم حالات الإصابة بسرطان الكبد

التشخيص

كيف يتم تشخيص مرض التهاب الكبد الوبائي ب؟

يتم تشخيص المرض عن طريق فحص مستوى الأجسام المضادة للفيروس في الدم، إن وجود نتيجة إيجابية للفحص تعنى إصابة الشخص بالفيروس في فترة ما خلال حياته

تحديد مدى شدة المرض

  • فحص وظائف الكبد: يقوم هذا الفحص بقياس كفاءة خلايا الكبد عن طريق قياس مستوى إنزيمات محددة تفرز من خلايا الكبد ويقل إفرازها في حالات الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي أو أي مرض كبدي آخر
  • الأشعة فوق السمعية
  • عينة من نسيج الكبد خاصة في حالات تليف الكبد

الوقاية

هل يمكن الوقاية من مرض التهاب الكبد الوبائي؟

التطعيم

لحسن الحظ، يوجد تطعيم ناجع ضد فيروس التهاب الكبد الوبائي ب

من يحتاج التطعيم ضد فيروس التهاب الكبد الوبائي ب؟

  • العاملون في الحقل الطبي والمعرضون للتعامل مع دم ملوث بالفيروس، مثل الأطباء والممرضون وغيرهم.
  • مدمنو المخدرات ومتعاطو الحقن الوريدية
  • من يمارسون الجنس بكثرة مع أشخاص مختلفين كل مرة
  • الذين يتلقون دم بانتظام مثل مرضى الثلاسيميا وغيرهم
  • المصابين بأمراض مزمنة في الكبد أو الكليتين
  • كبار السن الذين يعيشون في دور رعاية المسنين
  • الأشخاص المسجونون مع مصابين بالمرض
  • المسافرون لمناطق موبؤة بالمرض
  • الأطفال لأمهات مصابة بالمرض

جدول التطعيمات

  • التطعيم المثالي يتكون من 3 جرعات، الجرعة الثانية بعد الأولى بشهر والثالثة ب6 شهور من تاريخ الجرعة الأولى.
  • الأطفال لأمهات مصابة بالمرض، يلتقون الجرعة الأولى خلال أول أسبوع من الولادة، ثم الثانية على عمر شهر والثالثة على عمر 6 شهور.

الآثار الجانبية للتطعيم

بشكل عام يعتبر التطعيم ضد فيروس التهاب الكبد الوبائي ب من التطعيمات الآمنة ولا يوجد آثار جانبية للتطعيم.

في بعض الحالات يحدث احمرار في منطقة حقنة التطعيم مصحوب بحكة وألم خفيف، من الممكن أن تحدث أعراض مشابهة لأعراض الانفلونزا لعدة أيام وتختفي دون علاج.

الأشخاص الممنوعون من تناول التطعيم

  • عند إصابة شخص بدرجات حرارة عالية، يفضل تأجيل إعطاء التطعيم حتى انتهاء المرض وانخفاض درجات الحرارة لمستوياتها الطبيعية
  • الأشخاص الذين لديهم تاريخ لآثار غير متوقعة من تطعيم سابق

التطعيم بعد الإصابة بالفيروس

قد تحدث الإصابة بالفيروس لأشخاص غير محصنين مناعيا ضد الفيروس، في هذه الحالة يتم حقنهم بأجسام مضادة للفيروس مجهزة مخبريا ومن ثم يتم إعطاءهم مصل التطعيم حسب الجدول السابق ذكره

الحد من انتشار العدوى للآخرين

يجب على المرضى اتباع بعض الإرشادات للحد من انتقال العدوى لغيرهم

  • تجنب ممارسة الجنس مع الأشخاص المصابين خاصة بدون الواقي الذكري
  • تغطية الجروح بشكل جيد
  • لدى الفيروس القدرة على الحياة خارج الجسم لفترة طويلة، لذلك يجب تنظيف أي آثار للدماء من على الأسطح والأرضيات بشكل تام
  • عدم مشاركة أي معدات مع غيرهم مثل أدوات الحلاقة والحقن الوريدية أو حتى فرشاة الأسنان وغيرها
  • عدم التبرع بالدم
  • استخدام الواقي الذكري عند ممارسة الجنس

العلاج

علاج مرض  التهاب الكبد الوبائي ب

لسوء الحظ لا يوجد علاج ناجع للقضاء على الفيروس بشكل نهائي، الهدف الأساسي من العلاج هو تخليص الجسم من الفيروس والحد من تدمير خلايا الكبد

عادة ما يكون العلاج عبارة عن خليط بين نوعين من الأدوية pegylated interferon  و  ribavirin

زراعة كبد

في بعض الحالات التي تعاني من تليف الكبد يتم اللجوء لعملية زراعة كبد آخر، بالرغم من صعوبة العملية عدم إمكانية توفير كبد آخر بسهولة لكنها تنجح في تخفيف أعراض المرض وتحسين الحالة الصحية للمصاب بشكل كبير

في بعض الحالات تحدث الإصابة بالتهاب الكبد الوبائي للكبد الجديد

نظام التغذية

ينصح مرضى التهاب الكبد الوبائي بتناول طعام صحي متوازن وعدم الإفراط في تناول الكحول

تعليقات فيسبوك

عن د. محمد كمال

د. محمد كمال

اضف رد

دخول باستخدام:

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


+ 7 = 10

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>